سودان أسبورت sudan sport
السادة القراء الاعذاء نرجو منكم تعليقاتكم واراءكم ومشاركاتكم التي تهمنا من اجل رفع المنتدي الي مصاف المقدمة
شكرا الادارة

سودان أسبورت sudan sport

رياضة. دردشة. حوار. تعليقات.... مرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ابوبكر كاكي يرفع اسم السودان عاليا باحرازه فضية كوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء الدين
Admin


عدد المساهمات : 633
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: ابوبكر كاكي يرفع اسم السودان عاليا باحرازه فضية كوريا   الأربعاء أغسطس 31, 2011 2:01 pm


أقل من 15 ساعة فصلت في مدينة دايغو الكورية الجنوبية مسرح بطولة العالم الـ13 لألعاب القوى بين تدوين كل من السوداني أبو بكر كاكي والتونسية حبيبة لغريبي إسمهما في سجل الفائزين بميداليات، وكانت أول الغيث العربي في هذه النسخة من مونديال "أم الألعاب".

فقد منح كاكي بلاده فضية سباق الـ800م وحذت لغريبي حذوه مؤكدة موهبتها الكبيرة في سباق الـ3 آلاف متر موانع المضني.

وإجتاز كاكي (22 سنة) مسافة الـ800م بزمن مقداره 1،44،41 دقيقة خلف الكيني ديفيد روديشا صاحب الرقم القياسي العالمي الذي نال الذهبية بزمن 1،43،91 دقيقة، فيما عادت البرونزية إلى الروسي يوري بورزاكوفسكي بطل أولمبياد 2004 في أثينا (1،44،49د).

وعوّض كاكي، بطل العالم داخل قاعة عامي 2008 في فالنسيا و2010 في الدوحة، خيبة أمله في النسختين الأخيرتين في أوساكا عام 2007 عندما خرج من التصفيات، وبرلين 2009 عندما كان مرشحاً بقوة لاحراز اللقب لكنه خرج من دور الأربعة إثر تعرضه للسقوط من دون أن يكمل السباق.

وحذا كاكي حذو مواطنه إسماعيل أحمد إسماعيل الذي كان أول عداء يمنح السودان ميدالية في دورة الألعاب الأولمبية بإحرازه فضية سباق الـ 800 م، علماً أنه فشل في بلوغ الدور النهائي في دايغو وأقصي من الدور الأول.

وللمفارقة، فإن التاريخ أعاد نفسه لكن في الإتجاه المعاكس، لأن كاكي كان خرج من نصف النهائي في أولمبياد بكين حيث توج إسماعيل بالفضية، على رغم أن الأول كان المرشح الأبرز للتتويج ولم يكن يبلغ وقتها سن التاسعة عشرة، وفي دايغو توج بالفضية وخرج إسماعيل صاحب الخبرة (29 سنة) من الدور الاول.

وفك كاكي النحس الذي لازم العدائين والعداءات العرب في الأيام الثلاثة الأولى من البطولة حيث حققوا نتائج مخيبة لا ترقى إلى مستوى الطموحات والتطلعات المعقودة عليهم.

وكان كاكي العداء الوحيد الذي تمكن من حجز بطاقته إلى الدور النهائي بين 5 عدائين عرب خاضوا التصفيات، حيث خرج الجزائري محفوظ براهمي والكويتي محمد العازمي من دور الأربعة ،والمغربي محسن الأمين والسوداني إسماعيل من الدور الاول.

وحقق كاكي نتائج لافتة هذا الموسم، فقد حصد المركز الأول في لقاءي يوجين وبرمنغهام وحل ثانياً في لقاء لندن ضمن الدوري الماسي، كما أن اداءه في التصفيات كان جيداً خصوصاً في الدور الأول عندما تصدر المجموعة الثالثة قبل أن يعاني الامرين في نصف النهائي بعد سباق إنتحاري حيث تأهل باعتباره أحد أفضل عداءين حققا أسرع توقيت في التصفيات.

لكن كاكي خاض نهائياً رائعاً ولو بحذر كبير، حيث صمد وراء روديشا الذي أخذ المبادرة منذ البداية حتى خط النهاية، فيما قاوم كاكي في الأمتار الاخيرة ونجح في خطف المركز الثاني بفضل السرعة النهائية أمام بورزانوفسكي.

وأوضح كاكي حامل الثنائية (800 م و1500 م) في دورة الألعاب العربية عام 2007 في مصر في تصريح لوكالة "فرانس برس": "ركزت منذ البداية وعملت على تفادي إرتكاب أي خطأ لأنه لا مجال للتعويض وسط كوكبة من أفضل العدائين في هذا الاختصاص".

وتابع كاكي المتوج باللقب العالمي في فئة الشباب عام 2008 في بولندا: "أنا فخور بانجازي الذي ساهمت من خلاله في كتابة اسم السودان في جدول الميداليات في بطولة العالم"، مضيفاً "أتمنى أن يكون تتويجي فاتحة خير على باقي العدائين والعداءات العرب لحصد مزيد من الميداليات في البطولة العالمية".

وللمفارقة فان أمنية كاكي تحققت بعد 10 دقائق فقط حيث توجت التونسية لغريبي بفضية سباق 3 آلاف م موانع.

وأبرز كاكي الذي خضع لمعسكرات تدريب عدة في قطر وعُمان واليمن ومصر والسويد والولايات المتحدة: "فرحتي مزدوجة: فرحة العيد الذي حرمت من قضائه مع عائلتي لكن الله عوضني بفرحة التتويج في دايغو. أنا سعيد أيضاً لشعبي الذي يعتبر في حاجة ماسة الى هذه الانتصارات. لقد انتظرت طويلاص لكنني أنصفت أخيراً"، في إشارة إلى تألقه في مضامير ألعاب القوى منذ صغر سنه وتحديداً منذ طرقه أبواب الكبار في مونديال اوساكا عام 2007 حيث خرج من الدور الأول ثم توقفت مسيرته في نصف نهائي أولمبياد بكين عام 2008 وحرمه السقوط من بلوغ الدور النهائي في مونديال برلين 2009.

ويقول كاكي في هذا الصدد: "كل هذه الاخفاقات كانت بمثابة تجربة وموعظة وإستخلاص للعبر، لقد انتظرت كثيرا لكسر هذا الحاجز وهذا الأخفاق"، متمنياً أن يكون إنجازه "فاتحة خير للسنة المقبلة فأنا أطمح بميدالية أولمبية" في لندن.

عودة فضية

وتوجت التونسية لغريبي (27 سنة) إلى بطولة العالم بفضية الـ3 آلاف م موانع، مسجلة 9،11،97 دقيقة وهو رقم قياسي وطني، وعادت الذهبية للروسية يوليا زاريبوفا بزمن 9،07،03د، والبرونزية للكينية ميلكاه تشيموس تشيوا (9،17،16 د).

وهي الميدالية الثانية لتونس في تاريخ بطولة العالم بعد برونزية حاتم غولة في سباق الـ 20 كلم مشياً في أوساكا عام 2007.

وعموماً، لم يكن أشد المتفائلين يتوقع عودة لغريبي إلى قمة مستواها حتى هي بنفسها بعد غياب قسري إستغرق عاماً كاملاً بسبب خضوعها لجراحة في قدميها، بيد انها برهنت للجميع أنه بالتحلي بالصبر والعزيمة القوية بالإمكان الوصول إلى القمة، وقلب التكهنات وضربها عرض الحائط.

وعبرت لعريبي عن سعادتها والدموع تنهمر من عينيها "نجحت في رهاني وتغلبت على معاناتي ووضعتها جانباً واعتبرتها ماضياً يجب عدم الالتفات اليه واستخلاص العبر منه والتركيز على المستقبل من أجل تحقيق نجاحات كبيرة لألعاب القوى التونسية، وأن نكون قدوة وحافزاً للرياضيين والرياضيات من أجل رفع العلم التونسي عالياً في المحافل الرياضية الدولية".

واجهت لغريبي أوقاتاً عصيبة منذ حلولها سادسة في بطولة العالم الأخيرة في برلين، بدءاً من إصابتها مروراً بالجراحة التي خضعت لها، وصولاص الى ثورة الشعب التونسي للاطاحة برئيسه السابق زين العابدين بن علي.

وأوضحت لغريبي، التي تقطن في فرنسا وتتدرب هناك "انها أصعب الفترات التي مرت في حياتي، عندما تعرضت للإصابة خفت كثيراً من تأثيرها على عودتي إلى قمة مستواي، لكنني حظيت بتشجيع المقربين مني وتمكنت من تجاوز المحنة". وزادت: "دخلت في تدريبات شاقة إستعداداً لبطولة العالم، وفي عز التحضيرات انطلقت شرارة الثورة التونسية وما خلفته من قتل لمدنيين. كانت لحظات صعبة واختلطت الأوراق لكننا والحمد لله تخطيناها بسرعة، وأنا أهدي هذه الميدالية إلى الشعب التونسي المكافح". وتابعت: "شعبنا في حاجة الى الفرح والفخر، وأتمنى أن اكون قد قدمت جزءاً من هذه المشاعر وأن أكون أدخلت الفرحة في قلوب التونسيين بإحرازي هذه الميدالية. فرحتي فرحتان: فرحة العيد (عيد الفطر) وفرحة التتويج".

وتطرقت لغريبي إلى مشاركتها في دايغو قائلة: "كنت واثقة من البداية بقدرتي على الصعود إلى منصة التتويج، حجزت بطاقتي إلى الدور النهائي بسهولة كبيرة ما رفع من معنوياتي. إيقاع السباق النهائي ناسبني كثيراً، وبالتالي خضته بإرتياح كبير وحققت الميدالية الفضية". وختمت: "أتطلع الآن إلى الألعاب الأولمبية المقبلة في لندن، لكي أحقق نتيجة بارزة أيضاً وأحقق أبرز إنجاز".

ولفتت لغريبي (مواليد القيروان في 9 نيسان/أبريل 1984) الأنظار في دورة بكين الأولمبية عندما بلغت الدور النهائي لسباق الـ3 آلاف م موانع، وباتت أول عداءة تونسية تبلغ نهائي أحد السباقات والمسابقات في الأولمبياد، لكنها حلت ثالثة عشرة. وتحسنت نتائجها بعد ذلك وأحرزت برونزية دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في بيسكارا عام 2009 في سباق الـ 1500 م، قبل أن تحجز بطاقتها في نهائي سباق الموانع في مونديال برلين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alnil.ahlamontada.com
 
ابوبكر كاكي يرفع اسم السودان عاليا باحرازه فضية كوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سودان أسبورت sudan sport :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: عالم الرياضة-
انتقل الى: